نسخة تجريبية






مواقع الكليات/كلية الآداب والعلوم الإنسانية
وحدة التخطيط والتطوير

 

تقرير عن ورشة العمل الأولى

عقدت وحدة التخطيط و التطوير بكلية الآداب و العلوم الإنسانية ورشة العمل الأولى ، و التي كانت فاتحة عمل الوحدة ، وجاءت الورشة لمناقشة وضع الخطة الاستراتيجية للكلية 2020 ، وعقدت يومي الأحد و الأثنين 19 – 20 /10/1437هـ الموافق 24 – 25/7/2016م بمبنى مركز الجودة و الوحدات المساندة بمباني مجمع كليات أبو عريش ، وكانت الورشة تحت رعاية سعادة عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية الدكتور عبد العزيز بن محمد حكمي ، كما أمها 45 ومن أعضاء هيئة التدريس بالكلية .

افتتحت الورشة بكلمة سعادة عميد الكلية الذي رحب بالحضور وأكد على أهمية عمل وحدة التخطيط و التطوير في المرحلة القادمة ، وضرورة وضع ومناقشة الخطة الاستراتيجية للكلية بما يتفق و الخطة الاستراتيجية لجامعة جازان 2020م ، كما تحدث عن ظروف وملابسات تأسيس الكلية وما صاحبها من تحدي كبير ، مستدركاً ضرورة أخذ وقفة تقييمية لمراجعة ما أنجز وإمعاناً في التجويد و التطوير .

كذلك قدم سعادة وكيل الكلية للشؤون المالية و الإدارية د. حسن بن محسن خرمي محاضرة عن الخطة الاستراتيجية لجامعة جازان 2020م ، مبيناً أهم مرتكزاتها و محاورها ، كما استعرض الوضع الحالي لكلية الآداب و العلوم الإنسانية وما هو مطلوب لمواكبة الخطة الاستراتيجية للجامعة ، من نواحي البنى التحتية و عدد الطلاب بالكلية وعدد أعضاء هيئة التدريس .

تم تقسيم الورشة إلى ثلاث ورش عمل فرعية ناقشت عدد من المحاور الهامة ، وكانت كالآتي :-

1/ ورشة عمل مناقشة رسالة الكلية :-

وتحدث فيها د. فائز حسن عثمان الأستاذ المساعد بقسم السياحة والآثار بالكلية وعضو وحدة التخطيط و التطوير عن رسالة الكلية وما ينبغي أن تكون عليه موضحاً العناصر الأساسية للرسالة و الشروط و المواصفات التي يجب أن تشتمل عليها الرسالة ، مع استعراض نماذج من رسائل لكليات الآداب من داخل و خارج المملكة العربية السعودية.

          قد تم تقسيم الحضور لخمس مجموعات عمل لتتداول وتقدم مقترحاً لرسالة الكلية ، وقد جاءت المقترحات الخمس كما يلي :-

المقترح الأول :-

تحقيق التميز الأكاديمي والبحثي والابتكاري في مجال الآداب والعلوم الإنسانية لأعداد كفاءات وطنية قادرة على المساهمة في برامج التحول الوطني الاقتصادية والتنموية في منطقة جازان والمملكة العربية السعودية والعالم.

المقترح الثاني :-

ملاحظات:

1- الرسالة الحالية لا تتناسب مع رسالة الجامعة لعدم وضوح دور الكلية في خدمة المجتمع

2- نقترح حذف كلمة "تسعى" لأنها لا تنسجم مع موضوع الرسالة, والأفضل أن تبدأ الرسالة بالتنصيص على كلمة "رسالة".

 

الرسالة المقترحة:

تقديم تعليم متميز يسهم في بناء جيل واعٍ وقادر على التفكير النقدي البنّاء والبحث العلمي بما يؤهله للاسهام في خدمة مجتمعه ووطنه في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية وتطويرها.

المقترح الثالث:-

تطوير التعليم والتعلم في مجال الآداب و العلوم الإنسانية لإعداد الكادر البشري المتميز لتلبية احتياجات البحث العلمي و سوق العمل المحلي والعالمي.

المقترح الرابع:-

تقدم كلية الآداب والعلوم الإنسانية برامج أكاديمية وبحثية متميزة في مجال العلوم الإنسانية تساهم في توفير كادر متميز يفي باحتياجات سوق العمل. كما تسعى الكلية أيضاً إلى التمازج مع المجتمع وتقديم كافة الاحتياجات من بحوث ودراسات تساهم في تطويره وتنميته.

المقترح الخامس:-

تحقيق التميز العلمي والبحثي في مجال الآداب والعلوم الإنسانية وخدمة المجتمع بما يتوافق مع الرؤية التنموية المستقبلية للتعليم في المملكة.

تم إجراء تصويت على المقترحات الخمس ، فكانت الغالبية للمقترحين الأول و الخامس ، على أن يتم إعادة صياغتهما في مقترح واحد.

ورشة عمل مناقشة رؤية الكلية :-

وعقدت في اليوم الثاني 20/10/1437هـ الموافق 25/7/2016م ، وتحدث فيها الدكتور جميل العمراني الأستاذ المشارك بقسم اللغة الإنجليزية بالكلية وعضو الوحدة ، متناولاً عناصر الرؤية وما يجب أن تحتويه وكيفية صياغة رؤية فاعلة للكلية ، واستعرض نماذج من رؤى كليات الآداب من داخل المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي و الوطن العربي وكليات آداب من أوروبا و أمريكا . أيضاً تم تقسيم الحضور لخمس مجموعات لإعداد رؤية عصرية للكلية وقد جاءت المقترحات كالآتي :

المقترح الأول :

أن تكون الكلية صرحاً علمياً رائداً في التعليم والأبحاث وخدمة المجتمع في مجال الآداب والعلوم الإنسانية باعتراف محلي و اقليمي و عالمي.

المقترح الثاني :

تحقيق الجودة التعليمية والتميز البحثي في مجال الآداب والعلوم الإنسانية والاسهام في تنمية المجتمع.

المقترح الثالث :

نسعى للريادة والابتكار الأكاديمي والبحثي في مجال العلوم الإنسانية للمساهمة في البرامج التنموية باعترافٍ محلي ودولي.

المقترح الرابع :

تسعى كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة جازان أن تكون رائدة على المستوى المحلي والدولي في مجال تدريس الآداب والعلوم الإنسانية والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يحقق أهداف المملكة باعتماد محلي ودولي.

المقترح الخامس :

بناء الفرد استناداُ إلى ميراثه الديني والثقافي والحضاري بإنتاج وتقديم المعارف والبحوث الراشدة انفتاحاً على العلوم الإنسانية محلياً ووطنياً وعالمياً بما يساعد في رفاهية الفرد والمجتمع.

بإجراء التصويت على المقترحات الخمس فاز المقترح الأول و الثالث بغالبية الأصوات ، على أن يتم إعادة صياغتهما في مقترح واحد.

3/ ورشة مناقشة التحليل الرباعي :-

وعقدت أيضاً في اليوم الثاني  20/10/1437هـ الموافق 25/7/2016م وتحدث فيها د. أحمد طه موسى بريمة الأستاذ المشارك بقسم اللغة الإنجليزية بالكلية ورئيس وحدة التخطيط و التطوير ، موضحاً ما هو التخطيط الرباعي وماهي عناصره  ، وكيفية إجرائه ، وأهميته في عكس مراكز القوى ومواطن الضعف في الكلية تمهيداً للتخطيط للتطوير في المستقبل . وقد تم تقسيم الحضور لخمس مجموعات لإجراء التحليل الرباعي وممعرفة نتائجه وقد جاءت أبرز نتائجه كالآتي :-

مراكز القوة الداخلية :-

1- تنوع في البرامج الأكاديمية

2- كفاءة أعضاء هيئة التدريس

3- برامج الدراسات العليا

4- أعداد الطلاب والطالبات

5- التنوع في تقديم النشاطات الاجتماعية

6- وجود هيكل تنظيمي واضح

7- وجود تنوع في الوحدات المساندة

نقاط الضعف الداخلية:-

1- عدم اعتماد البرامج الأكاديمية

2- ضعف التواصل بين الأقسام وبين الأقسام والطلبة

3- عدم وجود موارد مالية

4- ضعف البنية التحتية

5- عدم وجود برامج تدريبية وبحثية

6- عدم وجود برامج استشارية وبحثية موجهه للمجتمع تضمن عوائد مالية للكلية.

7- عدم وجود قواعد بيانات رقمية

8- عدم وجود مركز خدمات تعليمية للطلبة

اختتمت الورشة بكلمة شكر لسعادة عميد الكلية شكر فيها الحضور و القائمين على أمر الورشة ، وأكد على ضرورة عقد ورش عمل لكل الأقسام بالكلية تمهيداً للتخطيط للتطوير في مستقبل الأيام .