header image



مواقع الكليات/كلية الآداب والعلوم الإنسانية
التعامل مع ورقة الامتحان ( مهارة وفن )
 

بسم الله الرحمن الرحيم

المملكة العربية السعودية                                            لجنة الإرشاد الأكاديمي

وزارة التعليم العالي

جامعة جازان                                         العام الجامعي 1436 ــ 1437 هـ

كلية الآداب والعلوم الإنسانية                                            الفصل الأول

    

 

التعامل مع ورقة الامتحان ( مهارة وفن ) 

 

       عقدت لجنة الإرشاد الأكاديمي ورشة عمل تحت عنوان: التعامل مع ورقة الامتحان ( مهارة وفنّ)  وقد حاضر الطلابَ فيها الدكتور/ علي النجار ـ رئيس اللجنة .

 

وكان اللقاء في قاعة من قاعات الدرس حيث ميدان الشرح والتعليم .

      في البداية رحب الأستاذ المحاضر بالطلاب الذين حرَصوا على الاستفادة من المحاضرة، ثم ذكّرهم بأهمية استذكار الدروس والمحاضرات أولا بأول؛ فهذه هي الحصيلة الحقيقية التي تساعد الطالب على التعامل الواثق مع ورقة الامتحان.

    وبيَّن للطلاب أن كل الأساتذة حريصون على مصلحتهم ، والغرض من الامتحانات هو تقويم المنتج الذي تخرّجه الكلية لسوق العمل، وليس الغرض هو تعقيد الطالب أو تخويفه وتحديه .

 

    ثم ذكر لهم أن الأسئلة منها ما هو مقاليّ ومنها ما هو موضوعيّ، وشرح لهم بعض الإجابات على أسئلة افتراضية من خلال نص شعري لأعرابي خدعوه وزوجوه امرأة عجوزا، وكان يظن أنها شابة؛ فقال:

عجوزٌ ترجِّي أن تكون فتيةً      ...      وقد نحل الجنبان واحدودب الظهرُ

تدسُّ إلى العطار سلعة أهلها     ...       وهل يصلح العطار ما يفسد الدهر

تزوجتها قبل المحاق بليلة      ...      فصار محاقا كله ذلك الشهر

وما غرّني إلا خضابٌ بكفِّها    ...      وكحلٌ بعينيها وأثوابُها الصفر

       

       وقد حظيت الورشة بمداخلات عدة من الطلاب حول صعوبة بعض الامتحانات وأن بعض الأساتذة قد يغير في طريقة السؤال بعمل شيء وصفوه ( بالخدعة )

وقد بيَّن لهم المحاضر أن الأمر متوقف على مذاكرة الطالب؛ فإذا كان الطالب مذاكرا مذاكرة جيدة استطاع الإجابة على أي سؤال يأتي بأية صيغة من الصيغ .

( إذا كنت مُلمًّا بمعلومات مقررك دُرْتَ مع السؤال حيث يدور ) .

وفي نهاية الورشة شكر المحاضر الطلاب على حرصهم وحضورهم، ونصحهم بعدم ترك أي سؤال من دون إجابة. ووعدهم بأن لجنة الإرشاد الأكاديمي ستقدم لهم دائما كل ما هو جديد ومفيد لهم بمشيئة العزيز الوهاب ـ سبحانه وتعالى ــ .

 

تاريخ الخبر:28/02/1437آخر تعديل:28/02/1437 03:24 م