header image



مواقع الكليات/كلية الآداب والعلوم الإنسانية/كلية الآداب | شطر الطالبات
اليوم الثقافي للغة العربية ( اللغة العربية والشباب )
 

برعاية معالي مدير جامعة جازان " الأستاذ الدكتور : مرعي القحطاني "

كلية الآداب والعلوم الإنسانية تقيم اليوم الثقافي للغة العربية بعنوان "  اللغة العربية و الشباب "

مدير جامعة جازان :  ندعو شباب الأمة إلى عدم دمج اللغة العربية مع اللغات الأخرى

 

كتبت : سالي سعد

برعاية معالي مدير جامعة جازان " الأستاذ الدكتور : مرعي القحطاني " أقامت كلية الآداب و العلوم الإنسانية ، ممثلة في قسم اللغة العربية ، اليوم الثقافي للغة العربية بعنوان  " اللغة العربية والشباب "  ، حيث أكد معاليه ،  أن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم ، حيث حرصت الدولة عليها بإنشاء مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية حفاظا على سلامتها ، والواجب على أبناء هذا البلد الاهتمام بها وتفعيلها وحسن استخدامها وإعطائها مكانتها التي تليق بها فهي تمثل حضارة الإنسان وثقافته في هذا الوطن الغالي .

وأشار معاليه إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي تشكل خطراً يهدد اللغة العربية من خلال تفعيلها للهجات الشعبية حيث أصبحت لغة بعض من يستخدم هذه المواقع ، إضافة إلى ذلك هناك من يقوم بدمجها مع لغات أخرى وهذا ما نحذر منه وندعو شبابنا إلى عدم الانخراط فيه  .

 

 

 

دكتور حسن خرمي : رعاية الجامعة للفعالية يأتي من حرصها على الارتقاء باللغة العربية عالمياً  

في البداية أوضح سعادة عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية " الدكتور : حسن خرمي " أن الجامعة في رعايتها وتنظيمها لهذه الفعالية يأتي من ايمانها بدعم الإبداع العلمي وحرصها على تقديم برامج تعليمية ترعى هذا الابداع ، حرصاً منها على الارتقاء باللغة العربية في كافة المحافل الوطنية و الدولية .

كما أوضح سعادته أن الهدف من إقامة هذه الفعالية هو حماية الهوية الثقافية للمجتمع ، باعتبار أن  اللغة العربية تسهم في الرقي بأذواق الشباب ودفعهم إلى الابداع في مختلف مجالاتها .

اشتمل البرنامج على العديد من الفعاليات  ، حيث بدأ بتلاوة لآيات من الذكر الحكيم ، تلا ذلك قصيدة شعرية ، ثم عرض فيلم وثائقي يعرض إسهامات قسم اللغة العربية في الجامعة ، أعقب ذلك مجموعة من الجلسات العلمية التي عرضت لموضوعات حيوية وهامة في مجال اللغة العربية .

 

 

 

 

دكتورة شادية شقروش : اللغة العربية عالمية بإسلاميتها   

حيث قدمت الورقة الأولى ، " الأستاذة الدكتورة : شادية شقروش " عضو هيئة التدريس بقسم اللغة العربية  ، بعنوان " اللغة العربية لغة عالمية – التاريخ الواقع والمأمول  "  أكدت من خلالها على أهمية اللغة العربية ، نظراً لدورها في عملية التواصل الاجتماعي ، إذ تعتبر المنبر الذي يستطيع من خلاله ممارسة حرية التعبير ونقل المشاعر والأحاسيس ، كما أكدت على تفرد اللغة العربية وتميزها لأنها لغة عالمية بإسلاميتها باعتبارها لغة القرآن الكريم مما يدل على  ثباتها واحتفاظها بكيانها المقدس ، بالإضافة إلى انها من أقدم اللغات السامية .

كما أكدت " الدكتورة : شادية شقروش " على التأثير الكبير والواضح للغة العربية على كثير من اللغات الأخرى كالتركية والماليزية والإندونيسية والأردية ، بالإضافة إلى تفردها في حمل رسالة الإنسانية . كما أوصت في نهاية عرضها بأهمية جعل اللغة العربية لغة عالمية حاسوبياً لأن اللغة التي لا تحوسب تموت .

 

 

دكتور حسن قابور  : لابد لجيل الشباب قدوات يتأسى بها    

اشتملت الجلسة العلمية الثانية على ورقة بعنوان " قادات لغوية قدوة شبابنا "  قدمها  " الدكتور : حسن قابور " وكيل كلية الآداب والعلوم الإنسانية للدراسات العليا ، أكد فيها على أهمية وجود قدوة لجيل الشباب يتأسى بها ، حيث أوضح سعادته أن غياب القدوة الصالحة أو تغييبها يعد من مشكلات الشباب الأساسية في بعض الأحيان ، مما ينتج عنه تقاعس لدى الشباب وفتور لهمتهم .

كما حاول سعادته من خلال الورقة التي قدمها ، لفت أنظار الشباب إلى قدوة في جانب تعلم اللغة العربية وتعليمها والصبر على ذلك مستعرضاً قصة " أبو الفتح عثمان بن جني" مع شيخه أبي علي الفارسي ، وكذلك تفسير شهاب الدين الألوسي "روح المعاني" ، وهما شخصيتين أبليا شبابهما في خدمة اللغة العربية : تدريساً ، وتصنيفاً ، وخدمة  ، كما أكد سعادته على أهمية غرس حب البحث والاطلاع ، وغرس حب اللغة العربية وعلومها في نفوس الشباب ، بالإضافة إلى لفت انتباههم إلى سلف هذه الأمة من المهتمين بالعربية .

 

دكتورة نجلاء مطري  : على المبدع تحديد متابعيه للحفاظ على نصوصه ولغتها     

 اختتمت " الدكتورة : نجلاء مطري " ، عضو هيئة التدريس بقسم اللغة العربية ، الجلسات بورقة بعنوان " تلقي الأعمال الإبداعية في مواقع التواصل الاجتماعي " عرضت  من خلالها  الفرق بين  أنواع القراءة وأنواع القرّاء الذين يتلقون الأعمال الإبداعية في مواقع التواصل الاجتماعي (  تويتر  نموذجاً ) ، وبشكل خاص فئة الشباب والتعرف على أنواع تلقيهم للأعمال الإبداعية التي تنشر عبر تويتر .

كما أكدت " الدكتورة : نجلاء مطري " على أن المبدع في كثير الأحيان قد يساهم في رفع اللغة العربية إلى الأعلى من خلال جعل النص في متناول المثقف ، وقد يقلل من شأنها إذا جعل النص في متناول العادي الذي لا يفقه اللغة العربية ولا قوانينها ، ولا حتى جمالياتها  . أعقب ذلك فتح باب الأسئلة والمناقشات .

 

 

" حياتنا لغة ولغتنا حياة "

" حياتنا لغة ولغتنا حياة " ، هكذا استهلت  " الأستاذة : مشاعل مجممي " عضو هيئة التدريس بقسم اللغة الإنجليزية ، مداخلتها حيث أكدت على أهمية النهوض بمجتمع يجيد لغة الضاد ، من خلال عرضها لمبادرة هدفها رفع الاتجاه الإيجابي للغة العربية لدى أعضاء هيئة التدريس والاداريين والطلاب ممن هم على مقاعد الدراسة وحديثي التخرج ، وتمكين الفئة المستهدفة من مهارات اللغة العربية تحدثا وكتابة وقراءة ، واحياء اللغة العربية الصحيحة في ترجمة الرسائل والتقارير والمقالات والقصص والروايات والكتب والحرص على ألا تشوب عباراتها أية أخطاء لغوية أو اصطلاحية ونحوية ، ولضمان فئات مختلفة تجيد لغة الضاد في مجالات الارشاد السياحي والاعلام وغيرها من المجالات .

 

دكتور بركات مكرمي  : على الجامعات تبني مشاريع علمية تدعم اللغة العربية عالمياً      

من جانبه ، أكد " الدكتور: بركات مكرمي "  ، على الشباب أن يعي أهمية اللغة العربية وأهمية استخدامها في كافة مناحي الحياة ، وعدم التخلي عن الهوية الثقافية العربية الأصيلة في مجتمعاتنا العربية ، كما أكد على أهمية تبني الجامعات والمؤسسات الأكاديمية العربية ، مشاريع علمية تدعم اللغة العربية على المستوى العالمي .  

 

اللغة العربية والخطاب الإعلامي العربي

عن اللغة العربية والخطاب الإعلامي العربي ،  تحدثت " الأستاذة : سالي سعد " عضو هيئة التدريس بقسم الصحافة والإعلام  ، حيث تحدثت في مداخلتها عن تداخل اللغة الفصيحة واللغة العامية في الخطاب الإعلامي العربي ، وعدم التزام بعض الإعلاميين بقواعد اللغة العربية ، كما اقترحت أن تتبنى كلية الأداب مبادرة مجتمعية ، تستقطب فيها الإعلاميين بالصحف الالكترونية والإعلاميين المبتدئين في منطقة جازان ، وتقدم لهم العديد من الدورات والبرامج التي تهدف إلى رفع كفاءة استخدامهم للغة العربية بطريقة سليمة في تقديم رسالتهم الإعلامية .

 

" رسائل إلى الشباب  "

على هامش الملتقى وجه العديد من قيادات الكلية رسائل إلى الشباب لحثهم على أهمية اللغة العربية في كافة مناحي الحياة ، على المستويين المحلي والدولي ، من أجل النهوض بهذا الجيل والسمو بأذواقهم .

 

حيث  حث " الدكتور : حسن قابور " وكيل كلية الآداب والعلوم الإنسانية للدراسات العليا ، الشباب على الاهتمام باللغة العربية قائلاً " على الشباب والشابات في هذه المرحلة السنية الاهتمام بلغتهم لغة القرآن الكريم ، اعتزازاً بهويتهم ، وحفاظاً على شخصيتهم ، مقتدين بأسلافهم " .  

 

على الجانب الآخر أكد " الدكتور : علي محسن مشعوف " وكيل كلية الآداب والعلوم الإنسانية للشؤون الأكاديمية ، في كلمته على أن " احتفاء جامعة جازان باللغة العربية ما هو إلا امتداد لما توليه حكومتنا الرشيدة – أيدها الله – من اهتمام بالهوية الوطنية والعربية ، والتي بدورها تعزز صدق الانتماء ، وتنشر ثقافة الفكر العربي الأصيل الذي تزخر به لغتنا العربية الجميلة "  .

 

وفي الشطر الآخر تحدثت " الدكتورة : ليلى عبده شبيلي " وكيلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية لشطر الطالبات في كلمتها عن الوفاء للغة العربية قائلة " جاء هذا الاحتفاء تقديراً لعلو شأن اللغة العربية ومكانتها وتعبيراً عن الاعتزاز والولاء من عشاق اللغة وتذكيراً للشباب بواجبهم تجاه اللغة ، وأنهم هم المعول عليهم مستقبلاً الدفاع و المنافحة عن اللغة في كل مكان ، وما بذلته كلية الآداب ممثلة في قسم اللغة العربية من جهود في هذا الاحتفاء ما هو إلا صورة من صور الوفاء للغة العربية لأنها كانت ولا تزال وستزال هي سيدة اللغات في كل مكان وزمان " .

 

من جانبها أكدت " الدكتورة : غادة ذبالي " مساعدة وكيلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية شطر للشؤون الأكاديمية ، على أهمية أن نعي دورنا تجاه الجيل الناشئ قائلة " قدر الله عز وجل بفضله للغة العربية أن تستمر وتدوم ، ولا عجب ، فهي لغة القرآن الكريم  ، حفظت بحفظه ، وبها يتباهى الفصحاء والبلغاء والخطباء في شتى مناسباتهم وخصوصاً عند اعتلاء المنابر ، وها نحن اليوم نباهي بها في يومها الثقافي الذي كان محوره ( اللغة العربية والشباب ) وعلينا جميعاً أن نعي دورنا تجاه الجيل الناشئ لنسلمه اللغة دون ندوب أو عيوب ، ونعزز محبة اللغة العربية لدى هذا الجيل في كل شؤون الحياة ، وربط الشابات والشباب الجامعي وطلاب وطالبات المرحلة الثانوية وزيادة حصيلتهم فيها عبر الحلقات التعليمية المختلفة " .

 

في ختام البرنامج  أجرى قسم اللغة العربية مسابقة ثقافية تنافسية بين الطلاب والطالبات أعقبها تكريم للمشاركين فيها   

 

 

 

                         

منسقة البوابة الإلكترونية

أ . سالي سعد

تاريخ الخبر:10/05/1440آخر تعديل:13/05/1440 05:31 م