header image



مواقع الكليات/كلية الآداب والعلوم الإنسانية/كلية الآداب | شطر الطالبات
إعداد المذيع الناجح

 

في إطار سعيها لتنمية وتطوير مهارات خريجات قسم الصحافة والإعلام

وحدة العلاقات العامة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية شطر الطالبات تقيم دورة تدريبية بعنوان

 " إعداد المذيع الناجح  "

كتبت : سالي سعد

أقامت وحدة العلاقات العامة والإعلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية – شطر الطالبات- بالتعاون مع قسم الصحافة والإعلام ووحدة التخطيط والتطوير  ، دورة بعنوان " إعداد المذيع الناجح  " قدمتها " الدكتورة : زينب محمد حامد " ، الأستاذ المساعد بالقسم ومشرف وحدة التخطيط والتطوير بالكلية ،  لطالبات المستوى الثامن بقسم الصحافة والإعلام  ، وذلك حرصاً من الوحدة على تنمية وتطوير مهارات خريجات القسم .

 

في البداية أكدت " الدكتورة : الهام جادين " منسقة قسم الصحافة والإعلام على أهمية هذه الدورات التدريبية وورش العمل في صقل مهارات الطالبات في مجال الإذاعة والتليفزيون وتستكمل بالزيارات التي اطلقها القسم للطالبات في مبنى الإذاعة والتليفزيون في اطار التدريب الميداني .

تطرقت الدورة للعديد من الموضوعات الهامة التي استهدفت تطوير مهارات الطالبات الخريجات بأهم صفات ومعايير المذيع الناجح سواء في مجال الإذاعة او التليفزيون ، والمؤهلات التي تمكنه من خوض مجال العمل الإعلامي منها الثقافة والحضور وسرعة البديهة والالمام بمكونات البيئة الاذاعية والتليفزيونية .

اشتملت الدورة على محورين ، في المحور الأول قامت  الدكتورة " زينب " بعرض العديد من التساؤلات التي استهدفت العصف الذهني للطالبات عن معنى المذيع والفرق بينه وبين مقدم البرامج ، ثم تم التطرق لمعايير اختيار المذيعين في الإذاعة من خلال مقطع فيديو لصباح السعودية بالفضائية السعودية والتعبير يعد ذلك عن رأيهم في هذا المقطع .

 

كما تطرقت الدورة في المحور الثاني إلى الحديث عن أهم صعوبات والسلبيات التي يواجهه المذيع في حياته المهنية والواقعية ، والتعرف على أهم إيجابيات العمل الإذاعي والتليفزيوني من ناحية الشهرة والحضور وحب الجمهور والثقة والمصداقية والتعبير الصادق عن واقع المجتمع ،  وفى نهاية الدورة  عرضت " الدكتورة : زينب حامد " لمقطع فيديو للإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري تتحدث فيه عن أهمية وجود دافع لدى المذيع يدفعه لتحقيق طموحه فلقد واجهت العديد من الصعوبات في حياتها الشخصية وعنصرية لكن ذلك دفعها لتكون واحدة من أبرز المذيعات الأمريكيات على مستوى العالم ومثال يحتذى به في الصمود والطموح والأن تفكر في الترشح لرئاسة أمريكا  .

و الجدير بالذكر أن الدورة قد لاقت استحسان الحاضرات من الطالبات ، واللائي طالبن بالمزيد من تلك الدورات التي تساهم في تطوير مهاراتهن والتي لفتت نظرهن إلى العمل الإذاعي والتليفزيوني الذى هو مكمل وجزء لا يتجزأ من العمل الصحفي .

 

 

منسقة البوابة الإلكترونية

أ . سالي سعد

تاريخ الخبر:28/07/1439آخر تعديل:28/07/1439 07:30 م