header image



مواقع الكليات/كلية الآداب والعلوم الإنسانية/كلية الآداب | شطر الطالبات
تمكين المرأة السعودية : من الحلم إلى الواقع

في إطار تفعيل اليوم العالمي للمرأة

كلية الآداب والعلوم الإنسانية تقيم ندوة فكرية بعنوان "  تمكين المرأة السعودية : من الحلم إلى الواقع "

 

كتبت : سالي سعد

أقامت كلية الآداب والعلوم الإنسانية – شطر الطالبات – ندوة فكرية بعنوان " تمكين المرأة السعودية : من الحلم إلى الواقع ، أعدتها وقدمتها " الدكتورة : ليلى عبده شبيلي " وكيلة الكلية ، وذلك في إطار تفعيل اليوم العالمي للمرأة  ، حضر الندوة العديد من منسوبات الكلية من عضوات هيئة التدريس والإداريات ، وعلى رأسهن مساعدة الوكيلة للتخطيط والتطوير ، ومديرة الإدارة ، ومنسقات الأقسام ، والوحدات بالكلية .

اشتملت الندوة على العديد من الموضوعات الهامة في مجال تمكين المرأة السعودية والتي حظيت بتفاعل كبير واهتمام من قبل الحاضرات  ، حيث تحدثت الدكتورة : ليلى عن مراحل تمكين المرأة السعودية في المجالات المختلفة عبر العصور التي مرت على المملكة ، كما أكدت على أن تمكين المرأة يعد من أعمدة رؤية 2030 , التي تبناها الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان ، بهدف تمكين المرأة السعودية ومنحها المزيد من الحريات، والتي كان أبرزها إلحاقها بالوظائف الدبلوماسية والقضائية والعسكرية والنيابية .

تحدثت أيضاً الدكتورة : ليلى عن المجالات المختلفة التي حظيت فيها المرأة بالتمكين في المملكة العربية السعودية منها : تخصيص الآلاف من الوظائف العدلية في المملكة للمرأة السعودية ، و دخول المرأة إلى مجلس الشورى ، ووجود 30 عضوة يتحدثن باستمرار عن تمكين المرأة ، ويجدن دعما كبيراً من المؤسسات الرسمية ، و شغل المرأة للعديد من الوظائف العسكرية ، لعل أبرزها العمل في الجوازات ، مؤكدة على أن الحكومة السعودية منحت فرصة مميزة للنساء للمساهمة في المهام الأمنية .

في حديثها أيضاً وجهت الدكتورة : ليلى رسالة إلى الإعلام قائلة " أنه قد تنوعت المكاسب التي حصلت عليها المرأة السعودية ، ولكن العالم كله يتحدث عن الأوامر الملكية بالسماح لها بقيادة السيارة ، ولكن المكاسب كانت أكبر من ذلك ، فقليل من يعرف أن الهيئة العامة للطيران المدني السعودية منحت تراخيص قيادة الطيارات للمرة الأولى في تاريخ المملكة لعدد من النساء ، بالإضافة إلى اقتحام المرأة السعودية الانتخابات البلدية بعزيمة لتتواجد بتميز كمرشحة وناخبة ، بالإضافة إلى التواجد الفعال للمرأة السعودية في مجالات كثيرة كالصحة والتعليم وغيرها من المجالات التي أظهرت المرأة السعودية فيها للعالم أجمع كم هي جديرة على تمثيل وطنها ودينها وتميزها في كافة المحافل ، كما عرضت أمثلة للعديد من النماذج النسائية السعودية الناجحة في المجالات المختلفة ، مؤكدة على أهمية دعم المجتمع السعودي ومساندته للمرأة السعودية خلال السنوات القادمة .

الجدير بالذكر أن  الندوة قد حظيت بتفاعل كبير من الحاضرات اللائي شاركن في العديد من النقاشات و المداخلات أثناء الجلسة ، موجهات الشكر والتقدير لسعادة وكيلة الكلية " الدكتورة :ليلى شبيلي " على طرحها لهذا الموضوع الهام  .

 

 

 

 

منسقة البوابة الإلكترونية

أ . سالي سعد

تاريخ الخبر:03/07/1440آخر تعديل:04/07/1440 10:53 م