header image



مناقشة مشروع تخرج طالبات الصحافة والإعلام

 

جامعة جازان: إدارة الإعلام

بدأ قسم الصحافة والإعلام مناقشة مشروعات التخرج لطالبات المستوى الثامن وتشمل المناقشة لجنتا تحكيم الأولى خاصة بمشروعات التخرج والثانية تناقش ملفات التدريب العملي، ومن المقرر أن تستمر المناقشات لمدة أربعة أيام.
تناقش لجنة التحكيم الأولى ( 31 ) مشروع تخرج تتنوع ما بين أبحاث علمية وأفلام وثائقية ومجلات.
وشهدت الأبحاث العلمية المقدمة تنوع كبير وركزت على معالجة الصحف والفضائيات والإعلام الجديد لقضايا المجتمع السعودي وكان من بينها (دور تويتر في تغطية قضية دمج الطلاب في المرحلة الابتدائية، اتجاهات الجمهور السعودي نحو التغطية الصحفية الإلكترونية لتوطيد الصيدلانيات داخل المملكة، دور القناة السعودية في تعزيز الانتماء الوطني لدى المواطن السعودي، تأثير موقع Netflix في سلوكيات الشباب السعودي )، من جهة أخرى ركزت الأفلام الوثائقية على جازان الحاضر والتراث وكان منها فيلم وثائقي عن السياحة في جازان وأخر عن السوق الشعبي، كما تنوعت المجلات المقدمة وتميزت بالاحترافية.
وقد حرص القسم على تنوع مشروعات التخرج لإعطاء فرصة للطالبات لاختيار مشروع التخرج الذى يلائم ميولهن ومهاراتهن بحيث يكون المشروع وسيلة لتطوير مهارات الطالبات وتعميق معارفهن واتقانهن لاستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة سواء في المجال البحثي أو الإعلامي.
أما لجنة التحكيم الثانية فتناقش ملفات التدريب العملي التي أعدتها الطالبات وتتضمن الملفات كافة أشكال التحرير الصحفي من أخبار وتقارير وأحاديث وتحقيقات فضلاً عن المقالات والصور الاحترافية حيث تم تدريب الطالبات على التغطية الصحفية الميدانية سواء على فعاليات داخل الكلية أو خارجها بهدف إعداد الطالبات لبيئة العمل الصحفية وتمكينهن من التغطية الصحفية الاحترافية باستخدام كافة البرامج والتقنيات التكنولوجية الحديثة سواء في الصحف المطبوعة أو الإلكترونية أو المنصات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقد أشادت مساعدة رئيس قسم الصحافة والإعلام الأستاذة زينب عبد الله خلال حضورها المناقشات بملفات التدريب العملي وكذلك مشروعات التخرج المقدمة من قبل الطالبات مشيرة إلى أهمية تلك المشروعات وتميزها بالحداثة ودورها في تطوير معالجة الصحافة والإعلام التقليدي والجديد للكثير من القضايا الهامة خاصة وأنها لامست مشاكل حقيقية معتبره أنها تأتي ثمرة لجهود الطالبات خلال مسيرتهن العلمية .