header image



مواقع الكليات/كلية الآداب والعلوم الإنسانية
ملتقى عالمية اللغة العربية يختتم فعالياته
صفحة جديدة 1

ملتقى عالمية اللغة العربية يختتم فعالياته

الخرمي : توصية بعقد الملتقى سنويًا على أن يكون مواكبًا للاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية

 

     أعلن ملتقي " عالمية اللغة العربية " التي تنظمه الجامعة ممثلة في قسم اللغة العربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية توصياته في ختام فعالياته التي استمرت على مدار يومين بمسرح كليتي الآداب والمجتمع بالمدينة الجامعية

     وأضح المشرف على الملتقى عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية سعادة الدكتور حسن بن محسن خرمي أن توصيّات المؤتمر ركزت على ضرورة عقده بصفة دورية ( سنويًّا ) مع تحديد موعد للملتقى يكون مواكبًا للاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية ، وتوسيع دائرة المشاركة في فعاليات الملتقى ليشمل مشاركين من خارج المملكة من الجامعات والمؤسسات الفاعلة في خدمة اللغة العربية ودعم ترجمة الأعمال الإبداعية العربية إلى اللغات الأجنبية الأكثر انتشارًا في العالم للتعريف بأدبنا العربي على تطاق واسع ، منوهًا بأن توصيات الملتقى شدّدت على ضرورة إلزام الشركات والمحلات التجارية والمطاعم باستخدام اللغة العربية الفصحى في لافتاتها والتوسع في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها مع تفعيل دور شبكة المعلومات الدولية ( الانترنت ) في هذا السياق وذلك للتغلب على المعوقات المكانية والمادية التي تحول بينهم وبين تعلّم اللغة العربية .

    وأضاف خرمي إلى أن توصيات الملتقى أكدت على دعم حركة التعريب لتحقيق التعريب الشامل للمعارف في شتى فروع المعرفة ليستفيد المجتمع العربي من معارف الأمم الأخرى مع الحفاظ على هويته الحضارية والثقافية وضرورة إثراء المحتوى الرقمي العربي على شبكة الويب والتأكيد على أهمية إنشاء معهد لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في جامعة جازان وتكريم العلماء البارزين ممن خدمو اللغة العربية من العرب أو غيرهم وبخاصة من منسوبي الجامعات السعودية ، وجمع ما كتبه المنصفون من المستشرقين عن اللغة العربية وثرائها وسعتها ومرونتها ثم طباعته ونشره .

   جدير بالذكر أن الملتقى اختتم فعالياته بجلستين علميتين تطرقت الأولى إلى " تراث العربية عند الآخر " وأدارها وكيل الكلية للدراسات العليا سعادة الدكتور حسن قابور وشارك فيها وكيل كلية الآداب والعلوم الإنسانية السابق سعادة الدكتور عبدالله الجعفري بورقة بحثية بعنوان " تراثنا المخطوط ومكانته لدى المستشرقين " فيما تطرقت الدكتورة عائشة قاسم شماخي في ورقتها العلمية إلى " أثر النحو في المدرسة المعيارية الغربية " فيما ناقش سعادة الدكتور عباس السر محمد " أثر المعجم العربي في اللغات الأجنبية "

     بينما تناولت الجلسة الختامية للملتقى موضوع " التنافذ بين الأدب العربي والغربي " وأدارها سعادة الدكتور حسين بن حمد دغريري حيث استعرض رئيس قسم اللغة العربية بالكلية سعادة الدكتور أحمد الجربوع في ورقته البحثية  " دور المستشرقين في الدفاع عن الأدب العربي ( تشارلز ليال ) نموذجًا " ، فيما قدمت الدكتورة عواطف أبو العزايم بهنس ورقة بحثية بعنوان " تأثير الأدب العربي على الآداب الأوربية " في حين ركزت ورقة الدكتور إبراهيم السيد على " نقل المعنى المجازي في اللغة العربي إلى اللغات الأخرى "

تاريخ الخبر:29/06/1440آخر تعديل:29/06/1440 04:16 ص