header image



إنشاء قسم التربية الفنية بكلية التربية جامعة جازان كان من الضروريات الملحة في هذه المنطقة لارتباطه بحاجات ومتطلبات الفرد والمجتمع، وما يقدمه من خدمات هامة لمساعدة الطلاب في التعرف على ما يمتلكه من قدرات ومواهب وطاقات واستعدادات وميول وتنميتها وتوجيها بما يعينه على فهم ذاته، وأيضا لإحداث نقلة نوعية رائدة ومتميزة في الوعي بقيمة الثقافة الفنية وأثرها في تكوين النشء واستكمال الجوانب الأساسية من مقومات الشخصية المتزنة.

ووجود قسم التربية الفنية في منطقة مميزة من الناحية التراثية والبيئة الطبيعية يجعله ذات مذاق خاص، فمنطقة جازان تزخر بالعديد من المواقع الأثرية والتاريخية ذات الطابع المميز الذي يعكس الهوية العمرانية الظاهرة في أسلوب بنائها المتناسق مع البيئة الجبلية والغابات والمدرجات الزراعية والصخور التي نحتتها الرياح والبحيرات والشلالات الموسمية، وعلى الجانب الأخر شواطئها وجزرها البكر، كل هذه المناظر ذات الجمال الطبيعي الخلاب يجعل من سكانها متذوقين بالفترة للفن عموما والفن التشكيلي بصفة خاصة.

كما تتميز منطقة جازان أيضا بالعديد من الحرف والصناعات اليدوية بالخامات البيئية التي توارثها سكان المنطقة عن أسلافهم وهي تعكس في مجملها قدرة الفنان الجازاني على الإبداع والتفاعل مع معطيات البيئة المحلية وتوظيفها لخدمة احتياجاته ومتطلباته.

لذلك كان لإنشاء قسم التربية الفنية في هذه المنطقة أمر ضروري جداً ليساعد على سد العجز من مدرسي التربية الفنية والفنانين والعاملين في الفنون، الإعلام، السياحة، الآثار، جمعيات الثقافة والفنون، المتاحف، مجالات الحرف اليدوية، الصحة النفسية والفئات الخاصة ويساعد على تسليط الضوء على المواقع الجميلة واكتشاف الكنوز الطبيعية في المنطقة، يضاف إلى ذلك تطوير الحرف اليدوية من شكلها البدائي لتأخذ أبعادا أحدث في طريقة التصنيع والشكل والجودة ودمجها مع حرف يدوية أخرى لتواكب حاجة الإنسان في العصر الحديث.