header image



 

أنشئت كلية الصيدلة بجامعة جازان بناءً على الأمر السامي الكريم رقم 5150/م ب وتاريخ 3/7/1429هـ لتقدم درجة دكتور صيدلي لتنظم لركب كليات الصيدلة الأخرى بجامعات المملكة، وذلك امتداداً لحرص حكومتنا الرشيدة على دعم الجامعات وكذلك توفير كل ما من شأنه المساهمة في تحسين الخدمات الصحية بالمملكة.

أخذت كلية الصيدلة على عاتقها المساهمة في تطوير الرعاية الصيدلية وذلك من خلال صقل مهارات طلابها وطالباتها ليتخرجوا كصيادلة قادرين بإذن الله على خدمة وطنهم ومجتمعهم، وذلك من خلال حصولهم على تعليم وتدريب متميز وبحث علمي متقن خلال مرحلة تدريسهم بالكلية والتي تستمر لمدة ست سنوات. يساهم في صقل مهارات الطلاب والطالبات طاقم متميز من أعضاء وعضوات هيئة التدريس الحاصلين على درجات علمية عالية من جامعات مرموقة والذين يعملون بجد واجتهاد لتهيئة البيئة المناسبة لأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات.

تسعى الكلية منذ انشائها لتطوير خطتها وبرامجها الدراسية للوصول لأهدافها المنشودة معتمدة في ذلك على استغلال واستخدام التقنية الحديثة وفق المعايير الوطنية والعالمية للجودة لتواكب ركب التطور الحاصل في مهنة الصيدلة وصولاً إلى تقديم الرعاية الصيدلية وخدمة المرضى وتلبية حاجات المجتمع وسوق العمل، ولتساهم في تخريج صيادلة مسلحين بالمهارات المعرفية والتدريبية والابداعية ولإثرار شخصياتهم وتشجيعهم لإبراز طاقاتهم ومواهبهم وإبداعاتهم من خلال عدد كبير من الأنشطة الطلابية المتنوعة.

كما حرصت الكلية على تطوير العملية التعليمية وذلك من خلال استخدام أفضل طرق التدريب وأساليب التقويم الحديثة وتطوير البنية التحتية من قاعات ومعامل تعليمية وبحثية مجهزة بأفضل وأحدث الأجهزة التي تساعد الطلاب على التعلم والتدريب والابتكار وتطوير الذات وكذلك تمكن عضو هيئة التدريس من انجاز الأبحاث التي يعود نفعها على المجتمع والوطن.  

كما لم تغفل الكلية الدور الأساسي للتدريب الميداني في صقل موهبة خريجي الكلية فقامت بتطوير خطة سنة الامتياز لتضمن حصول طلاب مرحلة الامتياز على القدر الكافي من المهارات التي تتيح لهم بإذن الله مواكبة التطورات الحديثة في مجال الصيدلة علمياً وبحثيا ومهنياً .

تفخر الكلية بخريجيها وخريجاتها الذين اثبتوا وجودهم في أكثر من محفل وحازوا على رضا أرباب العمل وذلك من خلال ما يصل إلى الكلية من تغذية راجعه حيال مدى رضاهم عن مخرجات الكلية وذلك كله يحفزنا في هذا الصرح العلمي والمهني الشامخ أن نبذل قصارى جهدنا للمحافظة على ثقة المستفيدين من مخرجات الكلية.

ختاماً ::

فإن طريق التطوير لا ينتهي ونحن مؤمنون أنه ما زال أمامنا الكثير لنحققه مستعينين في ذلك بالله عز وجل ثم بالإعتماد على الكادر التعليمي والإداري والفني ولإيماننا بدعم حكومتنا الرشيدة وتوفير كل ما من شأنه دعم مقوماتها ومخرجاتها واضعين نصب أعيننا دائماً طلابنا وطالباتنا الذين هم محور العملية التعليمية ولا نستغني أبداً عن ملاحظاتهم ومقترحاتهم للوصول للتطوير والتحسين المنشود ونؤكد لكم حرصنا الدائم على استقبال ملاحظاتكم ومقترحاتكم على وسائل التواصل المرفقة في الموقع.

وهذا وبالله التوفيق

عميد كلية الصيدلة بجامعة جازان

د.حـافـظ بـن عـنـتـر مـكـيـن