header image



 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم، الملك العلي الأعلى الوهاب، الذي خلق فسوى، والذي قدر فهدى ، والذي قدر فهدى، والذي أخرج المرعى، فجعله غثاء أحوى.

أحمده تعالى وأشكره، وأستعينه وأستهديه وأتوب إليه وأستغفره، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، الهادي البشير، والسراج المنير، أرسله الله إلى الناس كافة، ودين الحق ليظهره على الدين كله، ولو كره المشركون .. أما بعد ..

إننا في هذا اليوم نرحب بطالباتنا وبناتنا المستجدات والتي تشرفت جامعة جازان وكلية العلوم والآداب بفرسان باستقبالهن حيث سخرت جميع إمكانياتها لخدمة طلب العلم اللذين يطمحون إلى التفوق والاجتهاد.

تسمو كلية العلوم والآداب بفرسان إلى تطوير النمو الأكاديمي التحصيلي لدى طالبات الكلية وفقاً لثقافة الإبداع ورؤية التميز ووصولاً إلى الجودة..

الكلية من خلال رؤيتها ورسالتها تهدف إلى: العمل على تنفيذ السياسة التعليمية للملكة وتوفير التعليم الجامعي ؛ حيث تسعى دائماً إلى مواكبة التطور والتقدم والعلم الحديث وتسهيل وتوفير المواد العلمية التي تساعد في إعداد جيل من الطالبات مزودات بالمعرفة في المهارات الحياتية وتشجيع الاتصال بين الطالبات وأعضاء هيئة التدريس والذي يساعد على صقل شخصية الطالبات وتعمل على بث روح التواصل مع الآخرين والعمل بروح الفريق لبناء الثقة بذات الطالبات وبالتالي تكون قادرة على المشاركة الفعالة والتأثير الإيجابي في المجتمع.

وتهدف الكلية بالنهوض بالبحث العلمي .. حيث إنها تدعم وتشجع الابتكارات وتسعى لاكتشاف المواهب العلمية لدى الطالبات والتي تتمثل في المشاركة في المؤتمرات والمسابقات العلمية على المستوى المحلي والدولي.

كما تركز الجامعة والكلية على نشر الوعي الديني والقيم الأخلاقية والمحافظة على الممتلكات العامة وعدم العبث فيها.

وتهدف بتحلي طالباتها بالأخلاق الفاضلة والقيم الحميدة والتقيد بالأنظمة واللوائح والالتزام بالزي الجامعي المحتشم الذي يميز الفتاة السعودية، والاحترام المتبادل الذي يمثل شعار الكلية.

ختاماً أدعو الجميع بالمحافظة على طاعة الله وطاعة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم طاعة الوالدين وولي الأمر وأتمنى للجميع التوفيق والنجاح .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

                                                              عميدة الكلية

                                                          د. عفاف محمد با بعير