header image



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين، ....... وبعد

أُنشِئ قسم الفيزياء بجامعة جازان مع إنشائها عام 1426 هـ ويسعى لتحقيق الريادة العلمية والعملية في كافة فروع علم الفيزياء من أجل مسايرة ركب التطور العلمي والحضاري لتلبية احتياجات المجتمع والإسهام في دفع عجلة التنمية في بلادنا الغالية ومواجهة تحديات العصر العلمية والتقنية في التعليم والصناعة والبيئة والاتصالات، حيث أننا نعيش الآن عصر تطور وتنافس علمي وتقني في شتى المجالات. ومما لاشك فيه أنَّ تقـدم الأُمّم وتطورها يعتمد أساساً علـى مدى اهتمامها بمجـالات عدة من أهمهـا العـلوم والثقـافـة. وعلم الفيزياء هو أحد العلوم الأساسية التي ينسب إليها التقدم التكنولوجي الهائل الذي وصل إليه العالم اليوم في شتى المجالات من حولنا مثل الفضاء والاتصالات والالكترونيات وغيرها.
وعلم الفيزياء هو ذلك العلم الذي يهتم بدراسة الظواهر الطبيعية التي تنشأ عن المادة وحركتها والطاقة والتفاعلات فيما بينهما، كما يتعامل مع خصائص كونية محسوسة يمكن قياسها مثل القوة والطاقة والكتلة والشحنة. وللفيزياء بصمة بارزة في تطور وارتقاء الحضارات الإنسانية من جميع النواحي، فلا أحد ينكر أن اكتشافات علم الفيزياء أحدثت تغيرات جذرية في مختلف قطاعات التقنية والطب، فعلى سبيل المثال: أدى التطور والتقدم في فهم علم الكهرومغناطيسية الذي هو أحد فروع علم الفيزياء إلى التوسع في استخدام الأجهزة الكهربائية مثل التلفاز وأجهزة الحاسب الآلي والهواتف الذكية. كذلك أدى التقدم في علم ميكانيكا الكم إلى اختراع أجهزة حديثة مثل المجهر الالكتروني الحديث. كما كان لعصر الذرة بجانب أثاره المدمرة استعمالات هامة في مجال الطب النووي وتشخيص الأمراض وغيرها الكثير مما لا يتسع المجال لعرضه. وينقسم علم الفيزياء إلى فرعين أساسيين هما الفيزياء النظرية والفيزياء التجريبية، يهتم الأول بصياغة النظريات باعتماد نماذج رياضية بينما يهتم الثاني بإجراء الاختبارات على تلك النظريات بالإضافة إلى اكتشاف بعض الظواهر الطبيعية الجديدة.
ولهذا ترتكز خطة القسم على دراسة المفاهيم الأساسية والتطبيقات العملية المرتبطة بتلك المجالات بما يضمن لخريجي القسم فرصاُ وظيفية منها على سبيل المثال: العمل كمعيدين بالجامعات والمراكز البحثية ومواصلة برامج الدراسات العليا لدرجتى الماجستير والدكتوراه في أفضل الجامعات العالمية - العمل كباحثين بمراكز الأبحاث العلمية ومراكز الأبحاث النووية - العمل بالعديد من الشركات الصناعية (شركة أرامكو، شركة سابك، شركات الإلكترونيات المتقدمة، المدن الصناعية)- العمل كمساعدين في مجال الحماية من الإشعاعات بمستشفيات وزارة الصحة بعد الحصول على بعض الدورات التدريبية - العمل كمدرسين بوزارة التربية والتعليم.